جعفر بن حسن البرزنجى صاحب المولد النبوى الشهير بمولد البرزنجى طباعة إرسال إلى صديق

(1177هـ - 1764م)

هو السيد جعفر بن حسن بن عبد الكريم البرزنجى نسبة إلى " برزنجة " إحدى قرى بلاد الأكراد، وينتهى نسبه إلى الإمام جعفر الصادق بن محمد الباقر بن على زين العابدين بن الحسين بن على عليهم من الله السلام.

وصفه المرادى فى "سلك الدرر" بقوله: "المدنى الشافعى ، الشيخ الفاضل العالم البارع الأوحد المتفنن ، مفتى السادة الشافعية بالمدينة النبوية.. وكان فردًا من أفراد العصر".

وُلد بالمدينة المنورة عام 1128 من هجرة سيد الكائنات صلى الله عليه وسلم، ونشأ نشأة صالحة..

حفظ القرآن على يد الشيخ إسماعيل اليمانى ، وجوّده بالقراءات على يد الشيخ يوسف الصعيدى، وشرع فى طلب العلوم العقلية والنقلية على أيدى المشايخ علماء المسجد النبوى حتى برع فى علوم كثيرة.. وأجيز من مشايخه، فجلس للدرس بالمسجد النبوى الشريف وعمره واحد وثلاثون عاما ، أى سنة 1159هجرية ، فدرّس الحديث والتفسير والفقه وأصوله والأحكام والسير والتواريخ والنحو والصرف والمنطق والمعانى والبيان والبديع والفرائض والخطّ والحساب والفلسفة والحكمة والهيئة والهندسة واللغة..

وكان بارعًا فى الخطب والترسل، وصار إمامًا وخطيبًا بالمسجد النبوى بالاضافة إلى تدريسه فيه.

وكان واسع الاطلاع فى مختلف العلوم، يجيد الجدل والمناظرة ويعرف لغات كثيرة، وقد رأى الناس علمه وفضله فاجتمعوا عليه وقصدوه من بلاد شتى، وكان يفتى بالمدينة المنورة على جميع المذاهب.

وصفه بعضهم فقال: "كان جميل الوجه باش بهيج تنطق قسماته بالذكاء، أسمر اللون، مقرون الحاجبين مربوع القامة حسن الهامة واسع العينين مفلج الأسنان أسيل الخدين مستقيم الأنف سائل الأطراف كث اللحية، نحيف البدن جهورى الصوت بهى السمت، أخاذ المنظر فخم الهيئة أديب طلق المحيا" وهى الصفات القريبة من صفات جده الرسول عليه الصلاة والسلام.

ألف السيد جعفر البرزنجى مؤلفات نافعة وإنشاءات رائعة منها رسالة سماها "جالية الكرب بأصحاب سيد العجم والعرب" وهى فى أسماء البدريين والأحديين.

وله ايضا:

-  مختصر الضوء الوهاج فى قصة الإسراء والمعراج.

-  الغصن  الوردى  فى أخبارالسيد المهدى.

-  النفح الفرجى فى الفتح الجتة جى.

-  إتحاف البرايا لعدة الغزوات والسرايا.

-  إضاءة الدرارى لإرشاد السارى على صحيح البخارى.

-  الروض المعطار فيما للسيد محمد بن رسول البرزنجى من آثار (ترجمة) .

وزاد الزركلى فى "الأعلام" أيضا :

-  البرء العاجل بإجابة الشيخ محمد غافل.

-  الجنى الدانى فى مناقب الشيخ عبد القادر الجيلانى.

-  التقاط الزهر من نتائج الرحلة والسفر.

أما أشهر مؤلفاته على الإطلاق فهو المولد الذى كتبه باسم "عقد الجوهر فى مولد النبى الأزهر" وهو المولد الذى يقرؤه المسلمون فى بقاع شتى من المعمورة والذى حاز مرتبة لم يسمو إليها غيره باستثناء مولد الحبشى الذى مر بنا ذكره.

توفى السيد جعفر البرزنجى فى عام 1177هجرية وعمره 49 سنة، وقيل فى رواية أخرى 51 سنة، فإن كان مات صغيرًا فقد خلف وراءه ذكرًا كبيرًا.

 



شارك بهذه الصفحة فى مواقعك الإجتماعية المفضلة
 
 
جميع الحقوق محفوظة 2014 | الموقع الرسمى محمد خالد ثابت. | تصميم محمود نصر | التسجيل